يوم الأحد 8:00 مساءً 29 نوفمبر، 2020

التابعة اعراضها و علاجه

الطرق الفعالة للتخلص من التابعة , التابعة اعراضها و علاجه

تعتبر التابعة هي من نوعيات الجن  الذي يسكن الجسد و تصيبة بالاضرار النفسية و الجسديه

 

يشاع بين الناس ان هنالك مرضا روحيا يسمي التابعة او القرينة، و للأسف نجد العديد منا لشيوخ

انساقوا بهذا المجال فأصبح عندهم ما يدعون فيه علاج التابعة، و للأسف نجد ان بعض العامة

من الجهله و حتي من المتعلمين ينساقون و راء الدجالين و ينفذون طلباتهم لحل ما يواجهونة من

أعراض بسبب “التابعة”.

فماهي التابعة و ما أعراضها و ما حقيقتها سنتعرف اليوم معا بهذه المقالة.

 

ماهي التابعة؟

 

التابعة هى مسمي يطلقة البعض على ما يعتقدون بأنة الجنية/الجن التي تسبب

الإجهاض للمرأه او العقم او موت الطفل.

 

ماأعراض التابعة؟

 

ويقال ان التابعة تصيب النساء و الأطفال، و ان لها اعراضا عديدة فالأطفال يكثر بكاهم و يقل نومهم

وترتفع درجه حرارتهم، و لا يستطيعون الرضاعه الطبيعية. اما النساء و الفتيات فقد يتأخر زواجهن

او تتأخر و تضطرب لديهن الدوره الشهرية و يحدث تساقط الشعر و الضعف العام و الصداع بدون

سبب و اضح، و ربما تجهض المرأة الحامل المصابه بالتابعة، و غيرها من الأعراض التي يتم تداولها

بين الناس.

 

كيف يعالج السحره التابعة؟

 

فى الحقيقة اننا ناقشنا موضوعا سابقا عن التابعة، و لها اسماء ثانية =مثل ام الصبيان او

القرينة.  اما عن كيفية السحره و الدجالين بعلاجها، فقد يلجؤون الي طلب

ذبح حيوان أسود وغالبا ما يصبح من الضأن او الغنم ونحوه دون أن

يذكر اسم الله عليه، ويوضع في حفره و يغطى بالتراب، ومن ثم يتلو الساحر

بعض العزائم الكفريه التي تحتوى على طلاسم فيها تقرب وعبادة للأرواح الخبيثه

لرفع المعاناة والبلاء. وقد ينصح البعض الحامل في بداية الحمل

بوضع رقية على بطنها في حزام طوال فترة الحمل إلي ان تضع مولودها

بأمان أو تعليق رقية أعلى باب غرفه النوم!

 

وبالطبع هذي الطرق للعلاج لايطبقها المسلم الحق، لما بها من مخالفات شرعيه

عديدة، الى جانب ان تعلقها بالجهل و اضح!

إذا ما حققه التابعة و كيف يتم علاجها

 

فى سؤال تم طرحة على موقع الاسلام سؤال و جواب، يسأل احدهم عن حقيقة ما يسمي ب

التابعة/ القرينه و علاجها، و إن كان ذبح العقيقه يفيدها برد القرينه

 

وكانت الإجابه بعده نقاط:

 

 

 

اولا:

حقيقة ما يطلق عليه ام الصبيان/ القرينة/ التابعة:

 

ما يطلق عليه ” ام الصبيان ” او ” القرينه ” و يعنون به : التابعةمن الجن ، و التي

تتسلط على المرأه الحامل فتسقط لها حملها ذلك من خرافات العامة و أوهامهم ،

وليس له وجود بالواقع .

وقد يقع اسقاط الجنين من امة الحامل فيه بسبب سحر قدر الله له ان يقع ، فالسحر

إذا قصدت فيه المرأه و جنينها بعد تخلقة ، او قصد فيه الجنين و حدة ، او قصد فيه المرأه

لئلا تلد – و قدر الله تعالى و قوع هذا – فإنة يصبح له تأثير على الجنين ، سواء بعد

تخلقة ، او لئلا يتخلق تخلقا كاملا و يولد .

 

وأما ما يطلق عليه ” ام الصبيان ” او ” القرينه ” و هي التابعة من الجن فلا اصل

لذلك .

 

قول الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة الله في التابعة

 

وقد سئل الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة الله –  عن الحجاب ، و عن ” ام الصبيان ” –

 

لعلها تقصد الحجاب من ام الصبيان و تقول انها قرأت كلاما طويلا عن ” ام الصبيان ”

مروى عن سليمان عليه السلام ، و ترجو من سماحه الشيخ التوجية ، و هل لهذه

المسميات تأثير على الإنسان  .

فأجاب :

فهذه الأشياء التي يقولها الناس عن ” ام الصبيان ” كلها لا اصل لها ، و لا تعتبر ،

وإنما هي من خرافات العامة ، و يزعمون انها جنيه مع الصبيان ، و ذلك كله لا اصل

له .

وهكذا ما ينسبون الى سليمان كله لا اساس له ، و لا يعتبر ، و لا يعتمد عليه ، كل

إنسان معه ملك و شيطان كما اخبر فيه النبى صلى الله عليه و سلم ، كل انسان معه

قرين ليس خاصا بزيد و لا بعمرو ، فمن اطاع الله و استقام على امرة كفاة الله شر

شيطانة ، كما قال النبى صلى الله عليه و سلم لما قيل له و أنت يا رسول الله معك

شيطان قال نعم ، الا ان الله اعاننى عليه فأسلم ، اما ” ام الصبيان ” فلا

أساس لها ، و لا صحة لهذا الخبر ، و لهذا القول .

” فتاوي نور على الدرب ” شريط 594  .

 

ثانيا:

كيف تحافظ المرأه على جنينها مما تخاف من  السحر و غيره :

 

المرأه التي تريد الحفاظ على جنينها ببطنها ، او بعد و لادتة فعليها بالرقيه

الشرعيه و قايه و علاجا ، و قايه قبل ان يصيبة مكروة ، و علاجا ان اصابة مرض ، و لا

يجوز استخدام الحجب و التمائم .

وفى تتمه جواب الشيخ ابن باز السابق قال رحمة الله – فلا يجوز اتخاذ هذي

الحجب ، لا مع الصبى و لا مع البنوته و لا مع المريض ، و لكن يقرا عليه الرقي الجائزه

، و الرقي الممنوعه هي رقي مجهوله ، او رقي بها منكر ، اما الرقي بالقرآن

العظيم و بالدعوات الطيبه فهي مشحلوه كان النبى صلى الله عليه و سلم يرقى

أمتة ، و ربما رقاة جبرائيل عليه الصلاة و السلام و قال لا بأس بالرقي ما لم تكن

شركا  .

فكون الصبى يقرا عليه اذا اصابة مرض ، او البنوته ؛ يقرا عليه ابوة او امة او غيرهما

بالفاتحه ، بآيه الكرسى ، قل هو الله احد ، المعوذتين ، بغير هذا ، يدعون له

بالعافيه او على المرضي يقرا عليهم و يدعي لهم بالعافيه ، او على اللديغ – كما قرا

الصحابه على اللديغ فعافاة الله – كل ذلك لا بأس فيه ، ذلك مشروع .

أما ان يقرا عليه برقي شيطانيه لا يعرف معناها ، او بأسماء شياطين ، او بدعوات

مجهوله ذلك لا يجوز ، و ايضا الحجب التي يسمونها ” الحروز ” ، و تسمي ” الجوامع

” – و لها اسماء – هذي لا يجوز تعليقها ، و النبى صلى الله عليه و سلم نهي عن

تعليق التمائم و قال من تعلق تميمه فلا اتم الله و من تعلق و دعه فلا و دع الله له 

….

وهذا و عيد به التحذير من تعليق الحجب ، و الحلقات ، و أشباة هذا مما يعلقة الجهله

، او الخيوط تعلق على المريض او على غيرة ، كل هذا ممنوع .

ولا يجوز تعليقة من اجل ما يدعون انه ” ام الصبيان ” ، و لا غير هذا ، و لكن الإنسان

يتحرز بما شرع الله ، فقد شرع لنا تعوذات ، فإذا اصبح الإنسان و قرا ايه الكرسى بعد

فريضه الفجر و قرا قل هو الله احد ، و المعوذتين ، ثلاث مرات ذلك من التعوذات

الشرعيه ، و كذا اذا قال اعوذ بعبارات الله التامات من شر ما خلق ثلاث مرات ،

صباحا و مساء فهذا من التعوذات الشرعية… .

” فتاوي نور على الدرب ” شريط 594  .

ثالثا:

هل و رد ذكر التابعة/ ام الصبيان بالسنه النبويه بحديث شريف؟

 

وقد و رد ذكر ” ام الصبيان ” بحديث به ان الأذان باذن المولود و الإقامه ب

أذنة الأخري تنفعة بان لا يصاب ب ” ام الصبيان ” ، و الحديث مقال لا يصح ، فلا

يصلح الاستدلال فيه على اثبات ما يسمي ” ام الصبيان ” ، و ليس به مشروعيه

الأذان مع الإقامه باذن المولود .

عن طلحة بن عبيد الله عن حسين قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

من ولد له فأذن باذنه اليمني و أقام باذنه اليسري لم تضره ام الصبيان و هو

الحديث الذي قال عنه  الشيخ الألبانى ب” السلسله الضعيفه ” 321 حديث

موضوع .

 

رابعا:

بعد تبين الحقيقة

 

وإذا تبين انه لا اصل لما يسمي ب ” ام الصبيان ” ، و أن هذا من خرافات العوام ، تبين

أنة لا حاجة الى دفع هذا الوهم بذبح او بغيرة ، و إنما يصبح دفعة بتعلم العقيده

الصحيحة ، و ترك الوساوس و الأوهام ، و الاستعانه بالله تعالى ، و الإكثار من ذكرة ،

فما حصن المرء نفسة بشيء مثل ذكر الله تعالى ، كما بحديث يحى بن زكريا

عليهما السلام ، بالأوامر التي امرة الله ان يبلغها لبنى اسرائيل ، قال و آمركم

أن تذكروا الله ؛ فإن مثل هذا كمثل رجل خرج العدو باثره سراعا ، حتي اذا اتي

علي حصن حصين فأحرز نفسه منهم ؛ ايضا العبد لا يحرز نفسه من الشيطان الا

بذكر الله رواة الترمذى 2863 و صححه .

 

هذا ، مع ان ذبح عقيقه عن المولود بيوم سابعة من السنه ، و نرجو ان يصبح

تطبيق تلك السنه نافعا لذا المولود ، فيحفظة ربة تعالى من شرور الإنس و الجن ،

ويقدر له بسبب تلك العقيقه خير عظيم ، لكن لا علاقه لذا بخرافه ام الصبيان ، كما

سبق ذكره .   

 

 

والله اعلم

 

التابعة اعراضها و علاجه

التابعة اعراضها و علاجه

 

هل تعلم  ما هي حقيقة التابعة و طريقة التخلص منها بلحظات معدودة سبحان الله  معلومات لاول مرة ستعرفها  YouTube

7 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.