يوم السبت 6:25 مساءً 16 يناير، 2021

المعده والحرقان وارتباطها بالخوف والاكتئاب

الحل النهائى للأمر , المعدة و الحرقان و ارتباطها بالخوف و الاكتئاب

 

 

تعرفى معنا على اهم و اروع الامور التي تخص الاكتئاب و القلق ،

 


المعدة و الحرقان و ارتباطها بالخوف و الاكتئاب

نشكركم على ذلك الموقع الرائع،

 


اعانى من اعراض متعدده من ابرزها:

عند الوقوف للصلاه لفتره طويله اشعر بحرقان فمعدتى و ألم شديد،

 


يزول سريعا عندما اجلس او اركع او اسجد.

ايضا فمؤخره رأسى الم خفيف،

 


وأحيانا كأنة شد او كمش او ما شابه،

 


ويسبب لى ضيقا و اختناقا،

 


ويزول عند حك فروه الرأس و يعود ثانية.

كما اعانى من طقطقه اضلع الصدر عند الركوع و الاعتدال من الركوع،

 


علما بأنى اعانى من النحافة،

 


ولا اعرف ما اذا كانت هذي لها دور فالحراره العاليه التي اعانى منها فكف اليدين و باطن الرجلين،

 


وخاصة عند احتكاكهما فاى شيء،

 


وطنين فالأذن و نبض فالرأس احيانا.

أعترف انني اعانى من القلق و التوتر و الخوف من الأمراض الخطيرة،

 


وعند التحمس لشيء او التوتر يزيد حرقه فالمعده بشكل كبير.

تغلبت و بفضل الله و بحمده،

 


علي كثير من الأعراض النفسية،

 


وبقيت هذي اتصارع معها،

 


املا ان اجد الحل فموقعكم المبارك.

الإجابة



الأخ الفاضل/ رائد حفظة الله.

،

 


وبعد:

نرحب بكم فالشبكه الإسلامية،

 


وكل عام و أنتم بخير.

أخى الكريم: رسالتك تشير الى انك تعانى من قلق نفسي بسيط،

 


ادي الى ظهور اعراض جسديه متعددة،

 


وهذه الأعراض نسميها بالأعراض النفسوجسدية.

الشعور بالحرقان عند الوقوف للصلاه لفتره طويله اعتقد انه مجرد صدفة،

 


ليس اكثر من ذلك،

 


يجوز انك حين تصلى مثلا اذا كانت الركعه طويله ذلك قد يجعلك تفتقد التركيز بعض الشيء،

 


وهذا يولد قلقا،

 


والقلق يؤدى الى تقلصات فالأمعاء،

 


وهذا ربما يؤدى الى افراز شيء من الحموضة،

 


هذا ربما يصبح هو التفسير.

 


ومع حركة الركوع و السجود يتغير وضع الإنسان،

 


ووضع الجهاز الهضمى يتغير،

 


وهذا يؤدى الى اختفاء الأحماض التي تزيد الشعور بالحرقه فالمعدة.

الألم فمؤخره الرأس ناتج من انقباضات عضلية،

 


اراها ناتجه من القلق كما ذكرت لك،

 


وكل اعراضك التي ذكرتها من طنين فالأذنين و نبض فالرأس،

 


هذا كله قلق و ليس اكثر من ذلك.

أيها الفاضل الكريم: الحمد لله تعالى،

 


انت تخلصت من العديد من الجوانب القلقيه و المخاوف،

 


وايضا الوساوس،

 


وهذا امر ايجابي،

 


وبقيه الأعراض ان شاء الله،

 


تتخلص منها ايضا،

 


حقر اي فكر سلبي،

 


الزم نفسك بأشياء عملية تطبقها فحياتك،

 


يعني ان تستفيد من الوقت بصورة ايجابية،

 


وأن تصرف انتباهك تماما عن الفراغ،

 


لأن الفراغ يولد الخوف،

 


ويولد القلق،

 


وايضا الوسوسة،

 


ويجعل الإنسان لا يشعر بقيمته.

أخى الكريم: بما انك نحيف بعض الشيء اعتقد انك محتاج لممارسه تمارين رياضية،

 


ليست من النوع الشديد او الثقيل،

 


مثلا المشي جيد جيدا،

 


سوف يقوى من عضلاتك،

 


سوف يزيل القلق و يفتح الشهيه نحو الطعام،

 


من اجل التوازن الغذائى الصحيح.

نم نوما ليليا مبكرا،

 


هذا يساعدك فتجديد طاقاتك،

 


ويجعلك اكثر استعدادا من الناحيه الجسديه و النفسيه لتكون ايجابيا.

أنا اروع ان تذهب الى طبيب،

 


يمكن الطبيب العمومي،

 


لتقوم بإجراء فحوصات طبيه عامة،

 


تتأكد من مستوي الدم و وظائف الكلي و الكبد،

 


ووظائف الغده الدرقية،

 


ومستوي الفيتامينات،

 


هذه فحوصات روتينيه بسيطة،

 


لكن الاطلاع عليها مهم،

 


لأنة اذا و جدت اي نواقص لابد ان تصحح.

بقى ان اقول لك: اذا تناولت احد مضادات القلق سيفيدك عديدا،

 


هناك عقار يعرف باسم دوجماتيل/سلبرايد اراة كافيا جدا جدا بالنسبة لك،

 


الجرعه هي خمسون مليجراما صباحا و مساء مدة شهرين،

 


ثم خمسون مليجراما صباحا مدة شهر،

 


ثم تتوقف عن تناوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.