يوم السبت 10:42 مساءً 23 يناير، 2021

الورد الجوري بالالوان

معلومات مهمة عنه , الورد الجورى بالالوان

 

 

اروع و اقوى ما يخص ذلك النوع من الورد الرائع و الرائع للغاية ،

 


الورد الجورى بالالوان

الورده الدمشقيه او كما تعرف باسمها الشائع الورده الجوريه الاسم العلمي Rosa damascena)،

 


تنتمى الى الفصيله النباتيه الوردية،

 


سميت بهذا الاسم فالغرب لأن الغرب عرفها خلال حملاتة على بلاد الشام،

 


وليس لأن اصل الورده من بلاد الشام،

 


وذلك لأنها و رده مهجنه و ليست اصيلة،

 


وقد اثبت فحص الحمض النووى انها تتألف من ثلاث نوعيات من الورد هي و رده المسك Rosa Moschata و الورده الفرنسية Rosa Gallica و ورده ثانية =من اسيا الوسطي هي Rosa fedtschenkoana،

 


اى ان لا موطنا اصليا لها،

 


ولا يعرف المكان الذي هجنت به على و جة التحديد.[1][2]

محتويات

1 خلفية

2 الخواص الجماليه و الاستخدامات

3 الزراعة

4 الآفات التي تصيب الورد

5 الورده و التراث الإنساني

6 مراجع

خلفية[عدل]
تم نقل الورده من سوريا الى اوروبا اثناء حملات الصليبيين فالقرن الثالث عشر ميلادي،

 


ويعتبر نبات الورد من اقدم مجموعات نباتات الزينه و يستخرج منه زيت عطرى شهير و هو زيت الورد الذي يدخل فصناعه العطور و أيضا ازهارة صالحه للقطف و تعيش لمدة طويله بعده،

 


مواسم ازهارة هي الربيع و الخريف و يجب زراعه الورد الجورى فمكان خاص بحديقه الزينة.[3]
وفى العصر الحديث تنتشر زراعه الورده الشاميه فبلده المراح بالقلمون الشرقى بريف دمشق الشمالي،

 


حيث يبدا موسم القطاف فشهر ايار و يتم جنى المحصول مترافقا بمهرجان سنوى ضخم يشارك به المزارعون و جميع الفعاليات فالمنطقة و يتم به تقطير عطر الورده الفواح و استخراج المواد الطبيه و الشراب و المربيات.[4]
الخواص الجماليه و الاستخدامات[عدل]

ورد جورى احمر فحديقه منزلية

يوحى مظهر الورد الجورى بالأمل و الثقه بالنفس و الانسجام و السكينه و عمق التأمل،

 


وترمز الورده الى مفاهيم الحب و العواطف الصادقة،

 


وتدل على مشاعر النبل و الخلود.

 


الورد هو زهره عطريه تمتاز برائحتها النفاذه القوية،

 


تدخل فتركيب العطور الشهيره و النفيسة،

 


تمتاز رائحتها بالنعومه و العذوبه التي تمثل الرمز لرائحه الورد الحقيقي و التأثير و الجذب و العطور التي تستخلص من الورد الجورى او الورده الدمشقيه من اروع الأنواع فالعالم.

يقطر من الورد ماء الورد و الذي يستعمل فصناعه المواد التجميليه و الحلويات و المعطرات كما تستعمل بتلات الورد فصناعه مربي الورد و لتنكية بعض الحلويات الشاميه كالنوغا.

الزراعة[عدل]
تجود زراعه الورد فالأراضى الصفراء الرملية الغنيه بالمواد الغذائية بشرط ان تكون جيده الصرف و خاليه من الأملاح و تسمد بالسماد البلدى القديم بمعدل 25 متر/فدان و هذا بمعدل 1 مقطف/متر مربع من الأرض و لا يحتاج الى الأسمدة الكيميائية.

الآفات التي تصيب الورد[عدل]
مرض البياض الدقيقي: مرض فطرى يصيب الأوراق و البراعم على شكل بقع بيضاء تشبة الدقيق و يعالج بالرش بمحلول الصودا الكاويه و الصابون قوه 1.5%.

الصدأ: و هو مرض فطرى كذلك يخرج على الأوراق و السيقان على شكل مسحوق اصفر برتقالى و يعالج بتقليم النبتات فاخر يناير بعدها جمع الأجزاء المصابه و حرقها بعدها ترش النباتات بمحلول كبريتات النحاس قوه 1%.

حشره المن: يعالج بالرش بسلفات النيوكوتين.

حشره العنكبوت الأحمر: يعفر بالكبريت.

الورده و التراث الإنساني[عدل]
بتاريخ 2021-12-12،

 


اعلنت منظمه الأمم المتحده للتربيه و العلم و الثقافه “اليونيسكو” ادراج عنصر الورده الشاميه و ما يرتبط فيها من الممارسات و الحرف التراثيه ضمن قائمة التراث الإنسانى اللامادى فالمنظمة.

وقالت المنظمه على موقعها الإلكترونى ان اللجنه الحكوميه الدوليه لحماية التراث الثقافى اللامادى اثناء اجتماعها الرابع عشر المنعقد فالعاصمه الكولومبيه بوغوتا ادرجت الورده الشاميه و الممارسات و الحرف التراثيه المرتبطه فيها ضمن قائمة التراث الإنسانى اللامادي.[5]
وكانت سورية قدمت فالعام الذي سبقة ملف الورده الشاميه لمنظمه اليونيسكو و الذي يعرف و يحدد الممارسات و الحرف التراثيه المرتبطه فيها فقريه المراح كأحد العناصر التراثيه الثقافيه السورية لتتم اضافتة الى القائمة التمثيليه للتراث الإنسانى فالمنظمة.


الورد الجوري بالالوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.