يوم السبت 3:14 صباحًا 16 يناير، 2021

انطلاقا لحملة العنايه المكثفه 2021 حياكم للمشاركات فقط

معلومات مهمة جدا جدا  , انطلاقا لحمله الاعتناء المكثفة 2021 حياكم للمشاركات فقط

 

مجموعة متميزه من اهم و اروع المعلومات القوية التي لا مثيل لها تعرف عليها الان ،

 


 

كشفت دراسه بحثيه حديثة الى ان ما يصل الى 70٪ من المرضي فالعنايه المركزه يعانون من مشاكل الصحة الجسديه و العقليه كالتعب و القلق بعد عام من خروجهم من المستشفى،

 


فسبعه من جميع عشره ناجين من العنايه المركزه ينتهى بهم الأمر ب “متلازمه ما بعد العنايه المركزة”.

ووفقا لتقرير لصحيفة ديلي ميل البريطانيه فإن النتائج هي الأولي التي تأتى من دراسه مدتها خمس سنوات فهولندا،

 


وأكد العلماء ان الدراسه لم تشمل مرضي فيروس كورونا الذين تم و ضعهم بغرف العنايه المركزه  ولكن من المرجح ان ينطبق عليهم نتائج هذي الدراسة،

 


حيث ممكن للفيروس التاجى كورونا ان يترك المرضي يقاتلون من اجل حياتهم مدة تصل الى ثلاثه اسابيع.

 

انطلاقا لحمله الاعتناء المكثفة 2021 حياكم للمشاركات فقط

 

واشتكي سبعه من جميع عشره مرضي من عواقب معتدله الى شديده فالسنه التي تلت تجربه و حده العنايه المركزه حسبما ذكرت صحيفة تايمز و هي ما تعرف بحالة متلازمه ما بعد العنايه المركزه ،

 


 


والتى ممكن ان تشمل التعب او الضعف او القلق او صعوبه اجراء محادثة.

MONITOR-IC هي دراسه كبار بدأت فعام 2021 و تم اجراء الدراسه على دراسه 1300 شخص و هي تعد الأولي حيث استمرت مدة خمس سنوات عبر المستشفيات فهولندا.

وقد تم تسجيل حوالى 6000 مريض حتي الآن و سيشارك 6000 شخص اخرين فالخطوه الاتيه ،

 


 


بعضهم من مصابي فيروس كورونا .

 


استندت النتائج الأولي  التى نشرت فمجلة الرعايه الحرجه ،

 


 


الي نتائج 1300 مريض تمت متابعتهم مدة عام بعد قبول و حده العنايه المركزة،

 


تم جمع البيانات فالمقابلات و الاستبيانات و جها لوجة التي يملؤها المرضي و أسرهم عندما يتم قبولهم لأول مره فو حده العنايه المركزه ،

 


 


ومره ​​أخري بعد خمس سنوات.

وتتمثل اعراض متلازمه ما بعد العنايه المركزه قائمة طويله من الأعراض العقليه  بدءا من صعوبه التركيز و الخوف و القلق و عدم القدره على حل المشكلات،

 


ويأتى هذا نتيجة لمزيج من الأدويه المستخدمة فو حده العنايه المركزه ،

 


 


والتى ممكن ان تضبب الدماغ

أما جسديا ،

 


 


قد يصبح الشخص المري  الذي سبق له الدخول الى غرفه العنايه المركزه  ضعيفا او يعانى من الإرهاق فعديد من الأحيان عاده نتيجة لفقدان فقدوا كتله العضلات

يقول ما رك فان دن بوغارد المؤلف الرئيسى لدراسه المركز الطبي بجامعة رادبود: “نري ان المرضي لا يزال لديهم شكاوي معتدله الى شديده بعد عام”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.