يوم الأحد 7:43 مساءً 29 نوفمبر، 2020

بعد ترجيع الاجنة جاء تني سخونة والم في البطن والظهر مين صار لها مثلي

نصائح مهمة جدا جدا , بعد ترجيع الاجنه جاء تنى سخونه و الم بالبطن و الظهر مين صار لها مثلي

 

تعرفى على كل ما يخص ترجيع الاجنة و كيف ممكن التعامل معه ،

 

بعد ترجيع الاجنه جاء تنى سخونه و الم بالبطن و الظهر مين صار لها مثلي

 

زراعه الأجنه و الترجيع

يعانى بعض المتزوجين من مشاكل تمنع حدوث الحمل لديهم بشكل طبيعي، و على الرغم من خضوعهم للعلاج المناسب الا ان امل حدوث الحمل لديهم يبقي ضعيف جدا، مما يضطر العديد منهم الى اللجوء الى عمليات زراعه الأجنه من اجل رفع فرصه حدوث الحمل لديهم، و من الجدير بالذكر ان عمليات الزراعه تتدخل بعملية اخصاب البويضه مع الحيوان المنوى لإنتاج بويضه مخصبة، بعدها يأتى دور عملية الترجيع، اي نقل البويضه المخصبه الى رحم الأم، و بعدين يتابع الجنين نموة بشكل طبيعي دون اي تدخل طبي خارجي.

 

مراحل تطور الجنين بعد الترجيع

أيام تطور البويضه المخصبه بعد الترجيع

اليوم الأول: تتابع الخلايا المكونه للبويضه المخصبه انقسامها و نموها بشكل طبيعي.

اليوم الثاني: تدخل البويضه المخصبه بمرحلة تسمي بالبلاستوسيت.

اليوم الثالث: تفقس القشره المحيطه بالبويضه المخصبه و تبدا البويضه المخصبه بالخروج منها.

اليوم الرابع: تسبح البويضه المخصبه نحو جدار الرحم بعدها ترتبط به.

اليوم الخامس: تغرس البويضه المخصبه نفسها بداخل بطانه الرحم.

اليوم السادس: تستمر البويضه المخصبه بغرس نفسها بداخل بطانه الرحم، بعدها تدخل بمرحلة تسمي بمرحلة مريولا، و خلالها تغرس البويضه المخصبه بعمق اكبر بداخل بطانه الرحم.

اليوم السابع: تتمايز الخلايا المكونه للبويضه المخصبه الى قسمين، القسم الأول و هو القسم المكون للمشيمة، و القسم الثاني و هو القسم المكون للجنين.

أيام تكوين الجنين بعد الترجيع

اليوم الثامن: تبدا المشيمه بإنتاج هرمون الحمل.

اليوم التاسع و العاشر: يتابع الجنين نموة و انقسام خلاياه، كما تستمر المشيمه بانتاج هرمون الحمل.

اليوم الحادى عشر: يزداد تركيز هرمون الحمل بجسم الحامل، و يكون من الممكن الكشف عن نجاح الحمل من اثناء اجراء فحص الحمل بالدم او البول.

عملية الترجيع بعد مرحلة البلاستوسيت

فى بعض الحالات ينتظر الأطباء و المختصون حتي و صول البويضه المخصبه الى مرحلة البلاستوسيت اي باليوم الخامس من الإخصاب قبل عملية الترجيع بهدف زياده نسب نجاح عملية الزراعه و حدوث الحمل، و الهدف من ذلك الإجراء مساعدة البويضه على النضوج و الانقسام بشكل اروع خارج الرحم قبل عملية الترجيع، و الانتظار حتي تصبح قشرتها اقل سماكة؛ مما يسهل على الجنين الخروج منها خلال عملية الفقس، كما يتيح هذا للأخصائيين مراقبه عملية نمو البويضات المخصبه و تحديد الجيده منها لترجيعها الى الرحم، و تقليل فرصه الحمل بعدد كبير من الأجنة، اذ ان عدد الأجنه التي تنجح بالوصول الى هذي المرحلة خارج الرحم قليل جدا.

 

 

18 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.