يوم الثلاثاء 8:37 مساءً 1 ديسمبر، 2020

تعالو شوفوا وش صار لي بعد رقية سورة الفاتحه

فضل قراءة سورة الفاتحة , تعالو شوفوا و ش صار لى بعد رقيه سورة الفاتحه

قراءة القران له تاتثير كبير على النفس و راحتها و علاج العديد من الامراض

أعظم سورة فالقرآن

 

يا ليت جميع الناس يقرأون سورة الفاتحه جميع يوم سبع مرات ليعالجوا العديد من

الأمراض و ليصرفوا عنهم العديد من الشرور دون ان يشعروا هذي السورة العظيمة

هى اعظم سورة فكتاب الله تعالى، و هي التي لا تصح الصلاة الا بها، و هي

السورة التي جعلها الله ام القرآن و أم الكتاب و أم الشفاء.

فهذا هو رسول الله صلى الله عليه و سلم يحدثنا عن عظمه هذي السورة فيقول: (ما

أنزلت فالتوراة، و لا فالإنجيل، و لا فالزبور، و لا فالفرقان مثلها، و إنها سبع

من المثاني، و القرآن العظيم الذي اعطيته) [البخارى و مسلم].

 

للهدايه الى الطريق الصحيح

 

عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: (بينما جبريل قاعد عند النبى صلى الله عليه

وسلم سمع نقيضا من فوقة فرفع رأسة فقال: ذلك باب من السماء فتح اليوم، لم

يفتح قط الا اليوم، فنزل منه ملك فقال: ذلك ملك نزل الى الأرض، لم ينزل قط الا

اليوم، فسلم و قال: ابشر بنورين اوتيتهما، لم يؤتهما نبى قبلك: فاتحه الكتاب،

وخواتيم سورة البقرة، لن تقرا بحرف منهما الا اعطيته) [مسلم].

 

ومعني ذلك الحديث انك عندما تقول: (اهدنا الصراط المستقيم) فهذا يعني ان الله

سيهديك الى الطريق الصحيح فحياتك و عملك و يهديك الى اتخاذ القرار المناسب

فى جميع شؤون حياتك، و الهدايه لا تقتصر على الهدايه الدينيه بل كل نوعيات الهداية

تتحقق لك، فإذا اردت ان تقوم بعمل سوف تجد نفسك تتخذ القرار الصحيح و أن الله

سيساعدك على ذلك، و إذا تعرضت لموقف صعب او مشكلة سوف تجد ان الله يهديك

إلي الحل الصحيح.

 

عندما تقرا هذي السورة العظيمه سبع مرات بشيء من التدبر انما تقوم بإيصال

رساله ايجابيه الى عقلك الباطن جميع يوم سبع مرات مفادها ان الحمد لا يصبح الا لله

تعالى لأنة رب ذلك الكون و رب العالم و رب العالمين، فهو اكبر من همومك و مشاكلك،

وهو الرحمن الرحيم الذي تحتاج لرحمته.

 

فعند قراءتك لهذه الآية (الرحمن الرحيم) سوف تحس بقوه غريبة، لأن الرحمن

سبحانة و تعالى معك، سوف تحس بقربك منه، و أنة سيصبح معك فاصعب

المواقف، و ذلك سيعطيك شعورا كبيرا بالراحه النفسيه و يزيل الاضطرابات مهما كان

نوعها او حجمها.

وعندما تقول (مالك يوم الدين) فأنت توصل رساله لعقلك الباطن و التي سيتأثر بها

ويتفاعل معها بعد ايام معدودة، هذي الرساله مفادها انه يجب على ان ادرك اننا

سنقف جميعا يوم القيامه و هو يوم الدين اي اليوم الذي يوفى الله به جميع نفس ما

كسبت و هو ما لك ذلك اليوم، و هو الذي سيحاسب الناس، و لذا لا داعى لأن احمل

أى هم ما دام الله تعالى سيعوضنى خيرا، و ما دام تعالى سيحاسب جميع شخص

علي اخطائة و لن يظلم احدا.

وأنت عندما تقول (إياك نعبد و إياك نستعين) فأنت توصل رساله الى عقلك الباطن

مفادها ان العباده لا تكون الا لله، و أن الاستعانه لا تكون الا بالله، و مع تكرار هذه

الرساله الإيجابيه تكون ربما “غذيت” دماغك بقناعه مهمه و هي ان “الله معك” و هذا

يمنحك الإحساس بالقوة، فأنت تستعين فيه على قضاء حوائجك و تستشيرة فاي

موقف تتعرض له، و تعتمد عليه فحل همومك و مشكلاتك، فهل هنالك احلى من

هذا الإحساس؟

يقول علماء البرمجه اللغويه العبنوته ان اهم شيء لتحقيق النجاح ان تحس بأنك

فعلا انسان ناجح و قوي و تنمى ذلك الإحساس فداخلك حتي يكون جزءا منك،

عزيزى القارئ اليست قراءه القرآن تقوم بهذا الغرض اليس تدبر ايات القرآن يقوي

لديك الإحساس بالنجاح فالدنيا و الآخره و يقوى احساسك بأن الله تعالى معك

وقريب منك فكل ثانية =و لن يتركك؟

للتواصل مع الله سبحانة و تعالى!!!

 

هل فكرت اخي المؤمن ان تتواصل مع الله، ان تتحدث مع ذلك الخالق العظيم، ان

تترك جميع الناس و تبقى علاقتك مع الله تعالى قويه سليمة مره قال لى احدهم

يجب عليك ان تقوى علاقاتك مع بعض الأغنياء فالمجتمع لتتمكن من الوصول الى

المال او الشهرة، فقلت له و من يقوى علاقتى مع الله تعالى؟!

 

و لذا كنت حريصا دائما على ان تكون علاقتى مع الله قويه اولا بعدها التفت الى

الناس، و لكن للأسف اصبحت هذي القاعده معكوسه اليوم، فتجد عديدا من الناس

يسارعون الى تقويه علاقتهم مع اناس ضعفاء مثلهم لا يملكون لأنفسهم ضرا و لا

نفعا، و ينسون خالق السموات السبع تبارك و تعالى!

 

و لذا يا احبتى فإن قراءتكم لسورة الفاتحه بتدبر و تأمل هي نوع من التواصل مع

قائل هذي السورة، و هي نوع من الإحساس بالقوه لأن الله سيصبح معك و يحدثك بل

ويثنى عليك، و تصور ان الله تعالى و كلما قرأت الفاتحه يكلم ملائكتة عنك، ما رأيك

بهذا الإحساس؟

 

و لذا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: قال الله تعالى: قسمت الصلاة بيني

وبين عبدى نصفين، و لعبدى ما سأل، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال

الله: حمدنى عبدي. فإذا قال: الرحمن الرحيم، قال: اثني على عبدي. فإذا قال: مالك

يوم الدين، قال مجدنى عبدى و إذا قال: اياك نعبد و إياك نستعين، قال: ذلك بيني

وبين عبدي، و لعبدى ما سأل. فإذا قال: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت

عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين ، قال: ذلك لعبدي، و لعبدى ما سأل)

[مسلم].

للشفاء و الوقاية

فمن اثناء تجربتي مع هذي السورة العظيمه و جدت بأن قراءه الفاتحه سبع مرات

صباحا و مساء ممكن ان تعطى نتائج طيبه فالشفاء و الوقاية. فليس ضروريا ان

تكون مريضا حتي تقرا الفاتحه بنيه الشفاء، انما ينبغى على جميع منا ان يكرر قراءة

الفاتحه سبع مرات و بصوت مسموع و أن يتأمل معانيها و يحاول ان يتأثر فيها، و سوف

تكون هذي القراءه بشرط ان يواظب عليها جميع يوم سيصبح سببا فو قايه الإنسان

من الأمراض، و سوف تعطيك مناعه تجاة مختلف الأمراض، و لكن بشرط ان تقتنع بأن

هذه السورة هي الشافية.

عن ‏ ‏أبى سعيد الخدرى ‏‏قال:‏ ‏(كنا ‏فى مسير لنا فنزلنا فجاءت جاريه فقالت ان سيد

الحى سليم و إن ‏‏نفرنا غيب ‏ ‏فهل منكم ‏‏راق ‏‏فقام معها ‏‏رجل ‏‏ما كنا ‏نأبنة برقيه فرقاه

فبرا فأمر له بثلاثين شاه و سقانا لبنا فلما رجع قلنا له اكنت تحسن رقيه او كنت ‏

ترقى قال: لا، ما ‏رقيت الا ‏بأم الكتاب وهي سورة الفاتحة ‏قلنا لا تحدثوا شيئا حتى

نأتى او نسأل النبى ‏صلي الله عليه و سلم ‏فلما قدمنا ‏‏المدينه ‏‏ذكرناة للنبى ‏صلى

الله عليه و سلم ‏ ‏فقال و ما كان يدرية انها ‏رقيه ‏اقسموا و اضربوا لي

بسهم) [البخاري].

وهذا يدل على ان سورة الفاتحه هي رقيه كاملة بحد ذاتها بشرط ان نكرر قراءتها

أكبر عدد يمكن من المرات، لأن الله تعالى اودع فهذه السورة اسرارا خفيه و لغة

لا نفهمها نحن و لكن خلايا جسدنا تفهمها و تتفاعل معها، و ربما اثبتنا فبحث افاق

العلاج بالقرآن التأثير المذهل لقراءه ايات القرآن على الخلايا المتضرره من الجسم

وإعاده التوازن و النشاط لها.

اطردوا الشيطان من بيوتكم!

 

أحبتي شئنا ام ابينا نحن نعيش مع عالم كامل من الجن و الشياطين، و هذه

المخلوقات لها قوانينها، و من ضمن قوانين الشياطين انها لا تستسيغ سماع القرآن

وتنفر نفورا شديدا من اي بيت =يقرا به القرآن، و بخاصة سورة البقرة.

 

فعن ‏ ‏أبى هريره رضى الله عنه ‏أن رسول الله ‏‏صلي الله عليه و سلم ‏‏قال‏: (لا تجعلوا

بيوتكم مقابر ان الشيطان ينفر من المنزل الذي تقرا به سورة ‏‏البقرة) [مسلم]. فإذا

أردت ان تطرد الشيطان الذي هو اسباب رئيسى فاثاره الهموم و المشاكل

والأحزان و المخاوف، فما عليك الا ان تقرا سورة البقره او ايات منها.

وإذا لم تستطع قراءه السورة كاملة فيمكنك قراءه احدث ايتين من سورة البقرة، فهما

تكفيانك و سوف تتقى بهما من شر الأمراض و شر الشياطين و شر الاضطرابات

النفسية، و ذلك كلام مجرب. و ربما و رد عن ‏ ‏أبى مسعود ‏‏رضى الله عنه انه ‏قال:‏ ‏قال

النبي‏ ‏صلي الله عليه و سلم: (من قرا بالآيتين من احدث سورة ‏‏البقره ‏‏فى ليلة

كفتاه) [البخاري].

 

هل تحب ان تدخل الجنة؟!

هنالك اجراء بسيط جدا جدا يمكنك من دخول الجنه بسلام، الا و هو قراءه اعظم ايه من

القرآن و هي ايه الكرسى الآيه رقم 255 من سورة البقرة)، قال رسول الله صلى

الله عليه و سلم: من قرا ايه الكرسى دبر جميع صلاه مكتوبة، لم يمنعة من دخول

الجنه الا ان يموت [النسائي].

وأخيرا يا اخوتى لا تترددوا فقراءه الفاتحه و البقره جميع يوم و لن تخسروا شيئا من

الوقت بل ان الله تعالى سيبارك لكم فو قتكم و سوف يوفر عليكم العديد من

الأمراض و الخساره و المشاكل و الهموم، انه طريق السعادة، الا و هو القرآن.

 

 

تعالو شوفوا و ش صار لى بعد رقيه سورة الفاتحه

تعالو شوفوا و ش صار لى بعد رقيه سورة الفاتحه

فضل سورة الفاتحه  موقع حصاد نت الاخباري

8 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.