يوم الثلاثاء 2:18 مساءً 20 أكتوبر، 2020

طريق الامل خبرات متبادلة حول مراكز العقم في مصر

معلومات مهمه تخصه , طريق الامل خبرات متبادلة حول مراكز العقم في مصر

 

افضل المعلومات المهمه التي تخص هذا المكان و لكل الباحثين عن معلومات تخصه تعالي الان و تعرف ،

طريق الامل خبرات متبادلة حول مراكز العقم في مصر

من المعروف عن عمليات مساعدة الإخصاب بأنواعها ارتفاع تكلفتها نسبيًا إذا ما قورنت بالطرق والأساليب العلاجية الأخرى المستخدمة في علاج مشاكل الخصوبة وضعف القدرة الإنجابية، ونظرًا لهذا الارتفاع النسبي في التكلفة تتضاعف رغبة المريض في التأكد من اختياره للمركز أو الطبيب الذي يختاره للعلاج، ليضمن الحصول على أفضل مستوى خدمة ورعاية طبية ممكن، خصوصًا وأن العلاج بالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب أو التلقيح الصناعي عادةً ما يكون هو آخر الحلول أمام المريض في سبيل حدوث الحمل والإنجاب.

ومن واقع إدراك هذه الحقيقة، واستشعارًا للمسؤولية الإنسانية (قبل المسؤولية الطبية) تجاه المرضى، يحاول دائمًا مركز رحم للخصوبة وأطفال الأنابيب تقديم أفضل مستوى ممكن للخدمة والرعاية الطبية في مجال التخصيب الصناعي والحقن المجهري وأطفال الأنابيب، مستعينًا في ذلك بأحدث المعدات والتجهيزات الطبية المعملية، وبطاقم طبي على أعلى مستوى من التأهيل والخبرة والمهارة والكفاءة، على رأسه أ. د. إيمان الجندي استشاري علاج العقم جامعة ماسترخت هولندا، افضل دكتور حقن مجهرى فى مصر ، الحاصلة على الدكتوراه المتخصصة في مساعدة الإخصاب من جامعة ماسترخت في هولندا، ولها مساهمات علمية مهمة أضافت كثيرًا لمجال التخصيب الصناعي في المجتمع الطبي في مصر والعالم، من أهمها إثبات التأثير السلبي لارتفاع نسبة هرمون البروجستيرون على نتائج الحقن المجهري، كما وضعت استراتيجية لتفادي هذا التأثير.

ما هي عملية الحقن المجهري؟

الحقن المجهري –كما هو واضح من تسميته- عبارة عن عملية حقن للحيوان المنوي داخل البويضة تحت الميكروسكوب أو المجهر في درجة تكبير تقدر بـ 200 إلى 400 مرة، وهو أحد أكثر أساليب التخصيب الصناعي تطورًا وحداثة، ويستخدم في علاج حالات معينة من العقم أو ضعف القدرة الإنجابية.

ما الفرق بين عملية التلقيح الاصطناعي وعملية الحقن المجهري؟

في عملية التلقيح الاصطناعي يتم تمرير الحيوانات المنوية بعد تحضيرها بطريقة خاصة تزيد من كفائتها إلى تجويف رحم الأنثى مباشرة بعد تنشيط التبويض، دون الحاجة إلى استخلاص البويضات وإتمام عملية التلقيح بالخارج ثم إعادة زرع الجنين في الرحم، وتستخدم هذه العملية في حالات العقم غير المسبب أو في حالات الضعف البسيط في السائل المنوي، بينما في الحقن المجهري يتم التخصيب خارجيًا ثم يعاد زرع البويضة المخصبة داخل الرحم.

ما الفرق بين عملية الحقن المجهري وعملية أطفال الأنابيب؟
في عملية أطفال الأنابيب يتم تهيئة ظروف حدوث التخصيب خارجيًا، لكن لا يتم حقن الحيوان المنوي إلى داخل البويضة، بل تترك الحيوانات المنوية بجوار البويضة في ظروف خاصة وتترك لتخترق البويضة وتخصبها من تلقاء نفسها وفقًا لسلوكها الطبيعي، بينما في الحقن المجهري لا تترك مهمة اختراق البويضة للحيوانات المنوية بنفسها، بل يتم حقن الحيوان المنوي داخل البويضة مباشرة تحت المجهر.

ما هي العملية الأفضل من بين هذه العمليات المختلفة؟

في الواقع ليس هناك مجال لتفضيل إحدى عمليات التخصيب الصناعي تفضيلًا مطلقًا، لأن هذه العمليات تعالج حالات مختلفة من العقم أو ضعف القدرة الإنجابية، لذلك يمكن وصف إحدى العمليات بأنها الأنسب لحالة المريض، فالتلقيح الاصطناعي مثلًا يستخدم في حالات العقم غير المسبب أو في حالات الضعف البسيط للسائل المنوي، والحقن المجهري يستخدم في علاج حالات الضعف الشديد للحيوانات المنوية، او عند فشل الإخصاب باستخدام تقنية أطفال الأنابيب، وهكذا، والطبيب المختص هو الأقدر دائمًا على تحديد العملية الأنسب للمريض بعد إجراء الفحوصات اللازمة وتشخيص العامل المسبب لتأخر الإنجاب تشخيصًا دقيقًا.

متى يتم اللجوء إلى الحقن المجهري كوسيلة لعلاج ضعف القدرة الإنجابية؟

يتم اللجوء إلى الحقن المجهري في الحالات الآتية:

حالات الضعف الشديد للحيوانات المنوية بدرجة لا تؤهلها لإتمام عملية التخصيب واختراق البويضة بنفسها.
عند عدم حدوث إخصاب أطفال الأنابيب.
في حال وجود التصاقات بالحوض تمنع من إتمام التخصيب داخليًا بصورة طبيعية (يمكن كذلك استخدام تنقية أطفال الأنابيب في علاج هذه الحالات إذا كانت الحيوانات المنوية سليمة ومؤهلة للتخصيب).
في حالات العقم غير المسبب اذا لم يحدث حمل مع التلقيح الصناعي
كيف يتم الحقن المجهري؟

عملية الحقن المجهري هي عملية مركبة ومتعددة المراحل والخطوات، يمكن تلخيصها في الآتي:

في البداية يتم عمل تحفيز مكثف للإباضة (إنتاج البويضات)، وتتم متابعته عن طريق الموجات فوق الصوتية المهبلية، وتحليل لهرمون الاستراديول بالدم، ويستهدف هذا التحفيز إمكان الحصول على نحو 8 إلى 15 بويضة في المحاولة الواحدة، وهناك طرق مختلفة تستخدم في تنشيط التبويض، بعضها هو الأفضل والأكثر فعالية وفق ما أثبته الطب القائم على الدليل، ويختار الطبيب الطريقة الأنسب بناء على عدة عوامل، من أهمها: السن، والوزن، ومخزون المبيض، واستجابة السيدة في التجارب السابقة.
تُعطى أمبولات إطلاق البويضات، وفي خلال 34 إلى 36 ساعة يتم سحبها تحت تخدير كلي بواسطة جهاز الموجات فوق الصوتية المهبلية.
تتم إزالة الخلايا المحيطة بالبويضة وفحصها للتأكد من درجة النضج، ثم يتم حقن حيوان منوي واحد من السائل المنوي الخاص بالزوج (وذلك بعد تحضيره بطريقة معملية خاصة لزيادة كفاءته) داخل البويضة تحت الميكروسكوب بدرجة تكبير من 200 إلى 400 مرة.
يتم التأكد من حدوث الإخصاب بعد نحو 16 إلى 18 ساعة.
بعد ذلك تتم متابعة انقسام الأجنة ومستوى جودتها في اليوم الثاني.
يتم إرجاع الأجنة في اليوم الثالث او الخامس بحسب الحالة وما يناسبها، بواسطة قسطرة خاصة.
تُعطي بعض العقاقير التي من دورها دعم الحمل بالهرمونات منذ يوم شفط البويضات.
تضاف للحقن المجهري خطوة الاحتفاظ بالأجنة المجمدة في حال وجود وفرة منهم بطريقة حديثة، يفترض بعدها أن تتحمل تلك الأجنة التجميد لعدة سنوات بنسبه تقارب 98%، وذلك يعطي للزوجين فرصة للحصول على محاولة أخرى مستقبلًا، بتحضير بسيط لبطانة الرحم دون الحاجة إلى تنشيط التبويض المكثف.
كيف يتم الحقن المجهري السيتوبلازمي؟

في الحقن المجهري السيتوبلازمي يتم انتخاب أو انتقاء حيوان منوي واحد ويحقن داخل سيتوبلازم البويضة باستخدام أجهزة وميكروسكوبات خاصة تحت درجة تكبير من 200 إلى 400 مرة.

متى نلجأ للفحص الوراثي للأجنة في أثناء الحقن المجهري؟ وهل يزيد الفحص الوراثي من فرص حدوث الحمل؟

يتم اللجوء إلى خطوة الفحص الوراثي للأجنة فقط عند وجود مشكلة وراثية عند الزوج أو الزوجة، أما أن يتم إجراء الفحص الوراثي بغرض زيادة فرص حدوث الحمل فما من ضرورة تستدعي ذلك، وقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة -بالمقارنة- تقارب نسب حدوث الحمل عند إجراء الفحص الوراثي مع نسب حدوث الحمل عند عدم إجرائه، وبالتالي فإن إجراءه بغرض زيادة فرص الحمل غير ضروري، خصوصًا مع ارتفاع تكلفته، الذي يؤدي إلى زيادة كبيرة في تكلفة الحقن المجهري في مصر وذلك وفقا لأحدث الدراسات العالمية وتوصيات الجمعية الأوربية والأمريكية للخصوبة .

ما هي نسب النجاح المتوقعة للحقن المجهري؟

أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن نسب الحمل الناتج عن الحقن المجهري تتوقف على عدة عوامل، أهمها على الإطلاق وأكثرها تأثيرًا هو عمر الزوجة، وذلك طبقًا للتصنيف التالي:

أقل من 35 سنة: تتراوح النسبة من 55 إلى 65 %
من 35 إلى 37 سنة: تتراوح النسبة من 50 إلى 55 %
من 37 إلى 40 سنة: تتراوح النسبة من 30 إلى 40 %
من 40 إلى 42 سنة: تتراوح النسبة من 15 إلى 20 %
من سن 43 الي 45 سنة : تتراوح النسبة من 5 إلي 10 %
ما هي تكلفة الحقن المجهري في مصر؟

تختلف تكلفة الحقن المجهري في مصر تبعًا لعدة عوامل متغيرة، أهمها:

كفاءة المركز الطبي وتطور تجهيزاته ومعداته المعملية وخبرة الطاقم الطبي فيه.
حالة المريض واحتياجاتها واستجابتها.
زيادة بعض المراحل أو الخطوات الإضافية بحسب سماح الحالة ورغبة المريض.
من المهم جدا هو عدم اجراء أي خطوات لم تثبت جدواها وتزيد التكلفة مثل المنظار الرحمي او الفحص الوراثي لأجنة ومن المهم جدا ايضا ان يتم استخدام افضل المستلزمات الطبية المتنوعة بأيدي خبيرة مما يحقق نسبة أعلي للحمل
ما هو افضل مركز حقن مجهرى فى مصر ؟

الطاقم الطبي الخبير المؤهل والمساهم بقوة في العمل البحثي في مجال الخصوبة ومساعدة الأخصاب، والمعامل المتكاملة المجهزة بأحدث التقنيات والمعدات، والأمانة الطبية اللا محدودة، وسياسة العمل التي تضع مصلحة المريض فوق كل اعتبار، كلها عوامل تجعل مركز رحم للخصوبة وأطفال الأنابيب هو افضل مركز للحقن المجهرى بمصر .

من هو اشهر دكتور حقن مجهري في مصر ؟

تترأس أ. د. إيمان الجندي، فريق العمل الطبي بمركز رحم للخصوبة وأطفال الأنابيب، وهي طبيبة مصرية حاصلة على الدكتوراه المتخصصة في مساعدة الإخصاب من جامعة ماسترخت في هولندا، ولها مساهمات علمية مهمة أضافت كثيرًا لمجال مساعدة الأخصاب في المجتمع الطبي في مصر والعالم، من أهمها توقع استجابة المبيض والطرق الأمثل للتعامل معة وأيضا إثبات التأثير السلبي لارتفاع نسبة هرمون البروجستيرون على نتائج الحقن المجهري، كما وضعت استراتيجية لتفادي هذا التأثير.. ونظرًا لمكانتها العلمية المرموقة، ودرجة تخصصيتها الدقيقة، ورصيد خبراتها الكبير في المجال، تعد أ. د. إيمان الجندي  علمًا من أعلام هذا المجال الطبي في مصر والوطن العربي.
Tags In

4 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.