يوم الإثنين 9:58 مساءً 18 يناير، 2021

كم عدد ركعات صلاة التهجد

كل ما يخص قيام الليل , كم عدد ركعات صلاه التهجد

 

تعرفى على كل المعلومات التي تخص صلاة قيام الليل و التي نحرص جميعا عليها ،

 


 

كم عدد ركعات صلاه التهجد

 

قيام الليل

تعد النوافل من اروع الأعمال التي تقرب الى الله تعالى و خاصة نوافل الصلوات،

 


ومن اهم هذي النوافل صلاه قيام الليل التي هي علامه من علامات الإيمان،

 


قال تعالى فصفات المؤمنين: كانوا قليلا من الليل ما يهجعون)،[١] و ربما كان النبى عليه الصلاة و السلام يحافظ عليها و لا يتركها فحضر و لا فسفر،

 


وجاء عن ابي سليمان الدارانى انه كان يحب الدنيا بسبب قيام الليل،

 


وقد يصبح ترك قيام الليل عقوبة من الله تعالى كما جاء عن الحسن البصري،

 


وقد اوصي النبى عليه الصلاة و السلام عبدالله بن عمر رضى الله عنه بقوله: نعم الرجل عبد الله لو كان يصلى من الليل فكان عبد الله رضي الله عنه يصلى من الليل).[٢][٣]

 

طريقة اداء صلاه قيام الليل

تصلي صلاه قيام الليل ركعتين ركعتين،

 


والوتر بركعه فاخرها،

 


ويجوز صلاتها مرة واحدة،

 


او صلاه بعضها فاول الليل بعدها القيام فاخره،[٤] و ربما ذهب الى هذا جمهور الفقهاء من ما لكية،

 


وشافعية،

 


وحنابلة،

 


وغيرهم من العلماء،[٥] و مما يدل على هذي الطريقة و الصفة،

 


قول النبى عليه الصلاة و السلام عندما سألة رجل عن طريقة قيام الليل؛

 


فقال له: مثني مثنى،

 


فإذا خشي الصبح صلى واحدة،

 


فأوترت له ما صلى)،[٦][٧] كما و يسمي كذلك بالتهجد،

 


وهو قيام الليل بعد النوم،

 


ويصبح فاي ليلة اثناء العام.[٨]

 

عدد ركعات قيام الليل

صلاه قيام الليل ليس لها عدد معين؛

 


لأن اللفظ جاء به مطلقا فقوله تعالى-: والذين يبيتون لربهم سجدا و قياما)؛[٩] فلم يرد تحديد فالآية،

 


ويجوز التنوع فقيام الليل بين القيام و الركوع و السجود،

 


وجاء فو صف الصحابه رضى الله عنهم انهم كانوا يقومون الليل و يكثرون من العبادة،

 


وقد وصف الله تعالى النبي عليه السلام و أصحابة بقوله: إن ربك يعلم انك تقوم ادني من ثلثي الليل و نصفه)،[١٠] و ذلك الوصف عام لقيام الليل،

 


دون تحديد لعدد ركعاته،[١١] و أما عدد ركعات قيام النبى عليه الصلاة و السلام لليل؛

 


فقد و رد فالعدد الذي قام فيه النبى عليه الصلاة و السلام انه كان احدي عشر ركعة،

 


قالت عائشه رضى الله عنها لما سألت عن طريقة صلاه النبى عليه الصلاة و السلام فرمضان: ما كان يزيد فرمضان و لا فغيره على احدي عشرة ركعة،

 


يصلى اربع ركعات،

 


فلا تسأل عن حسنهن و طولهن،

 


ثم يصلى اربعا،

 


فلا تسأل عن حسنهن و طولهن،

 


ثم يصلى ثلاثا،

 


فقلت: يا رسول الله تنام قبل ان توتر

 


قال: تنام عيني و لا ينام قلبي).[١٢][١٣][١٤]

كما و ورد ان النبى عليه السلام صلى ثلاث عشره ركعة؛

 


فقد قالت عائشه رضى الله عنها فو صفها لقيام النبى عليه الصلاة و السلام-: كان النبي صلى الله عليه و سلم يصلى من الليل ثلاث عشرة ركعة منها الوتر،

 


وركعتا الفجر)،[١٥] و الثلاث عشره ركعه هي نفسها الإحدي عشر؛

 


لأن الركعتين هما التي كان يصليهما النبى عليه الصلاة و السلام بعد الوتر و هو جالس،

 


او انهما سنه العشاء،

 


او انهما الركعتين الخفيفتين اللاتى كان يفتتح بهما قيامة لليل؛

 


فقد كان لا يزيد عن احدي عشره ركعة،

 


ولكن جاء عنه انه كان يصلى اقل من ذلك؛

 


فقد و رد عنه انه صلى سبع ركعات،

 


وتسع ركعات مع الوتر.[١٦][١٤]

 

الوسائل المعينة على قيام الليل

هنالك الكثير من الوسائل التي تساعد على قيام الليل،

 


ومنها ما يأتي:[١٧][١٨]

الابتعاد عن المعاصي،

 


فقد سئل ابن مسعود رضى الله عنه عن الذي يحب قيام الليل و لا يقدر عليه؛

 


فبين ان اسباب هذا الذنوب.

النوم مبكرا؛

 


لفعل النبى عليه الصلاة و السلام الذي و صفة ابو برزه الأسلمي؛

 


فقال: وكان يستحب ان يؤخر العشاء،

 


التى تدعونها العتمة،

 


وكان يكره النوم قبلها،

 


والحديث بعدها)،[١٩] مع التقليل من طعام الطعام،

 


وعدم السهر بعد صلاه العشاء.

الاستعانه ببعض الأمور المعينة عليه؛

 


كالمنبة و غيره.

الاستعانه بنصائح النبى عليه الصلاة و السلام-؛

 


كذكر الله تعالى-،

 


والوضوء،

 


والصلاة،

 


قال عليه السلام-: يعقد الشيطان على قافية رأس احدكم اذا هو نام ثلاث عقد،

 


يضرب كل عقدة مكانها: عليك ليل طويل فارقد،

 


فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة،

 


فإن توضأ انحلت عقدة،

 


فإن صلى انحلت عقده كلها،

 


فأصبح نشيطا طيب النفس،

 


وإلا اصبح خبيث النفس كسلان).[٢٠]
التضرع لله تعالى و دعائة بالتوفيق لقيام الليل،

 


وهذه من اروع الوسائل المعينة عليه.

الإكثار من ذكر الآخرة،

 


قال تعالى-: أمن هو قانت اناء الليل ساجدا و قائما يحذر الآخرة)،[٢١] لما فذلك من احياء للقلب،

 


وتخويفة من الآخرة؛

 


فيشجع هذا على القيام و السجود و تلاوه القرآن.

الإكثار من القراءه عن سيره الصحابه رضى الله عنهم فحبهم لقيام الليل؛

 


ففى هذا تشجيع على حب قيام الليل و الحرص عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.