يوم الثلاثاء 12:36 مساءً 24 نوفمبر، 2020

مذكرات زوجية مجموعة حلقات لزوج تائب لكاتبها قصاص الاثر

قصة جميلة للغاية و مسلية , مذكرات زوجية مجموعة حلقات لزوج تائب لكاتبها قصاص الاثر

 

 

قصة متميزه لرجل خائن و لكنة تاب و اصلح من نفسة و تزوج زوجة جيدة ،

مذكرات زوجية مجموعة حلقات لزوج تائب لكاتبها قصاص الاثر

 

 

تزوجتها بعد 3سنوات من التفكير

كان عمرها25سنه قريبه من عمري

لم اكن احبها بقدر ما كان عقلى مقتنعا فيها و بأسرتها

أثناء الإعداد لزواج مررنا ببعض الأمور الغريبة و لم اكن اعرف بأنى سأربطها بأمور مستقبلية!!

كعاده العديد من الأزواج ذهبنا لماليزيا

جلسنا3 اسابيع كنت متلهفا للعوده لبلادى كى اكتشف

وأتعرف على هذي المرأه التي ستقاسمنى حياتي…!!

كانت هادئه جدا جدا لحد البرود(ليس حيائا ذلك ما تأكدت منه لاحقا ذلك ما استطعت معرفتة خلال مكوثنا بما ليزيا البرود+القليل من شوفه النفس)!!

كانت تردد دائما بأنها اشترت هكذا و بكذا و هذي صفه اكرهها بالرجل فما بالكم بالمرأه و الأدهي من هذا انها زوجتي !

آآة …هذا امر لا استحقه

اللهم انني اولا و آخرا افوض امرى اليك …هذا ما كنت ارددة دائما قبل زواجي

والآن اصبح لا يفارق لساني

كنت اجاملها كزوج حديث العهد بالزواج

لم اكن اريد ان اضايقها بأى شيء

رغم عدم الانسجام الواضح لى معها من اول يوم

والدلال الذي لم تحسن توظيفة ابدا!!

بعد جلوسنا 3أسابيع قررت العوده الى بلادي

فقد كانت كافيه جدا

دفعت خلالها(30 الف ريال و لوكنت اعلم الغيب لذهبت بهذه المرأه الى… الى ….لاشيء لاشيء

حاولت معى بكل الطرق ان نبقي هنا

لكن باءت كل محاولاتها بالفشل….

حزمنا امتعتنا و عدنا

أثناء جلوسنا بالطائره و طوال لمدة رحلتنا لم تكلم الا بالقليل من الكلمات….!!

كان السكن مع عائلتى و الدتى و أختي

لم تكن تتكلم..!!

لم تكن تأكل..!!

لم تكن تتحرك الا كما السلحفاه تتحرك !

كل هذي الصفات كانت طبيعة بها و قد غريزة متوارثه ابا عن جد

(هذا ما تأكدت منه لاحقا)

كان بينها و بين حسن التصرف مسافه طويلة

لاتستطيع ان تجتازها بل كان يستحيل عليها فعل ذلك

لم تكن تحسن الطهي العادي فما بالك بغيره

لم تكن تعرف كيف يصبح ترتيب الغرفه فضلا عن البيت

كان الحوار معها مزعجا لى الى حد كبير

وكأنك تدارى طفلا تريدة ان يشرب الدواء!!

كنت اقول بنفسي الحوار و حدة معها

كان كافيا كعقوبه لي لتكفير عن ذنوبي)

لم تكن تأكل مثل الناس الذين اعرفهم

حتي الشاى لا تشربه!!

فقط ماء و عصير

وملعقتين من الأرز!!

تمر الأيام و هي تزداد برودا لدرجه التجمد

وتمر الأيام و أزداد حراره لدرجه الغليان…!!

آآة كم اكرة صفه البرود

كانت تريد كل شيء من غير ان تفعل اي شيء؟؟

كانت تتصل بى و أنا بالمنزل تبحث عني

أين انت اين انت؟

فى احدي المرات اتصلت بي

قالت لى انا عازمتك على العشاء باقوى مطعم

تتوقع و ين..؟ قالتها بدلع مصطنع)

فى الريف اللبناني

وبفرح زائد عن حدة قالتها !

قلت لها حسنا لامانع لدي

آآة كم اكرة المطاعم لكن لابد ان اجامل إنها زوجتي)

بعد صلاه العشاء توجهنا للمطعم المقصود

أغلق علينا بتلك الغرفة

طلبت انا و طلبت هي طلبا لاأعرف كيف ستأكله!!؟؟

أكلت أنا و تبادلنا الحديث و الضحكات بالتاكيد هي اكلت عدد واحد حبه ورق عنب و معلقتين مجدرة!!

دفعت هي الحساب

سألتنى ما رأيك بعزيمتى لك حلوة؟

كانت تعرف بأنى لو طعام بيضه واحده من صنعها اروع بعديد من ذلك المطعم!!

قلت لها اكيد اقوى عزيمة

ركبنا السيارة

وتوقفنا عند الإشارة

قالت لنذهب لكفى محلات تقديم القهوة)

قلت لها بعد ان تثاءبت ووضعت يدى على فمي اريد ان انام

لنجعلها وقت اخر

وهنا…

وفى هذي اللحظة

انقلبت الزوجه الباردة الى امرأه حارة و متسلطة

أنت معى تشعر بالنعاس قالتة بصوت غاضب)

ولو كنت مع اهلك لسهرت الى الصباح!!

(أعمل اية بس يا ربى تذكرت عادل امام)

اللهم اجرنى بمصيبتى و هونها علي…!!

كنت هادئا و الحمد لله لم اكن احب الصراخ

(واكتشفت لاحقا ان الهدوء لا يحل المشكلة)

وأرجو ممن يقرا هذي السطور ان يحاول الاستفاده مما يفهم هنا

قلت لها يا فتاة الحلال يكفى جلستنا بالمطعم

لما لا نذهب الى البيت و نشرب الشاى هنالك امام التلفاز..؟؟

أصرت و قالت لا نذهب الى الكافيه)

اتجهت بالسيارة الى المنزل و لم اعرها اهتماما

دخلنا الى البيت و اتجهت مسرعه الى الغرفه لتأخذ اغراضها و بكل عبنوته قالت طلقنى اقولك طلقني

قلت لها يبدو ان العشاء الذي اكلتية له تأثير معين على عقلك!!

قالت بتطلقنى و الا و شلون؟

تذكرت حكمه الله بان العصمه بيد الرجل

سبحانك ربى لك حكمتك بكل شيء

أصرت على موقفها

حملت اغراضها و ركبنا السيارة و توجهنا الى بيت =اهلها الغير بعيد عن بيتي

نزلت من السيارة و معها اغراضها

وأغلقت اولي صفحة من صفحات حياة زواجي

18 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.