يوم الإثنين 4:43 مساءً 25 يناير، 2021

ما حكم الصلاة بالثوب الذي يقع عليه استفراغ اعزكم الله الطفل

استفراغ الطفل و حكم الصلاة , ما حكم الصلاة بالثوب الذي يقع عليه استفراغ اعزكم الله الطفل

يعتبر استفراغ الطفل من الحاجات المقززه التي يقرف منها النسان خصوصا اذا كانت على ثوبة خلال الصلاة .

 


القيء “هو الخارج من الاكل بعد استقراره بالمعدة ” .

 


انتهي من ” الموسوعه الفقهيه ” .

 




ولة حالتان

الأولي

أن يظهر من المعده متغيرا عن حال الاكل طعما ،

 


 


او لونا ،

 


 


او ريحا .

 




فمذهب عامة العلماء من السلف و الخلف انه نجس ،

 


 


وهو قول المذاهب الأربعه ،

 


 


والظاهريه ،

 


 


وشيخ الإسلام ابن تيميه ،

 


 


وابن القيم ،

 


 


وغيرهم .

 




ينظر “بدائع الصنائع”  ،

 


 


“مغنى المحتاج” ،

 


 


” شرح منتهي الإرادات” .

 




وحجتهم فذلك القياس على الغائط ؛

 


 


لأن القيء ربما استحال فالمعده الى نتن و فساد ،

 


 


فكلاهما اكل او شراب خرج من الجوف .

 




قال ابن قدامه ” القيء نجس ؛

 


 


لأنة اكل استحال فالجوف الى الفساد ،

 


 


فأشبة الغائط “.

 


انتهي من ” الكافى ” .

 




وقال ابن حزم ” و القيء من كل مسلم او كافر حرام يجب اجتنابه ؛

 


 


لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: العائد بهبته كالعائد بقيئه ” انتهي من ” المحلي ” ،

 


 


[ و التعبير عن النجس بالحرام موجود لدي بعض المتقدمين ،

 


 


وقد استخدمة الإمام الشافعى فالأم ] .

 




وقال شيخ الإسلام ابن تيميه ” و القيء نجس ؛

 


 


لأن النبي صلى الله عليه و سلم قاء فتوضأ و سواء اريد غسل يده او الوضوء الشرعي ؛

 


 


لأنه لا يصبح الا عن نجاسة ” .

 




انتهي من ” شرح عمدة الفقه”  ،

 


 


وينظر: ” مجموع الفتاوي “.

وقال ابو الفضل الموصلي: ” و كل ما يظهر من بدن الإنسان و هو موجب للتطهير فنجاسته غليظة كالغائط و البول و الدم و الصديد و القيء ،

 


 


ولا خلاف به “.

انتهي من ” الاختيار لتعليل المختار” .

 




وقال الزركشى ” الخارج من الإنسان ثلاثه اقسام

طاهر بلا نزاع و هو الدمع ،

 


 


والعرق ،

 


 


والريق ،

 


 


والمخاط ،

 


 


والبصاق.

ونجس بلا نزاع و هو البول و الغائط ،

 


 


والودى ،

 


 


والدم و ما فمعناة ،

 


 


والقيء .

 




ومختلف به و هو المنى ،

 


 


والمذى ،

 


 


وبلغم المعده لترددة بين القيء و نخامه الرأس” .

 




انتهي بتصرف من ” شرح الزركشى على مختصر الخرقي”.

وفى فتاوي اللجنه الدائمه ” القيء نجس ،

 


 


سواء كان من صغير او كبير ؛

 


 


لأنة اكل استحال فالجوف الى الفساد ،

 


 


اشبة الغائط و الدم ،

 


 


فإذا اصاب الثوب او غيرة وجب غسلة بالماء مع الفرك و العصر حتي تذهب عين النجاسه و تزول اجزاؤها و ينقي المحل ” .

 




انتهي من ” فتاوي اللجنه الدائمه ” .

 




وسئل الشيخ ابن باز رحمة الله تعالى هل القيء يؤثر على طهاره الملابس ام لا

 




فقال ” يعفي عن قليلة ،

 


 


وأما العديد فينبغى به الغسل ؛

 


 


لأن عديدا من اهل العلم الحقوة بالبول ،

 


 


فينبغى ان ينظف منه الملابس و ما اصاب البدن ،

 


 


اما الشيء القليل فيعفي عنه كما يعفي عن يسير الدم ،

 


 


ويسير الصديد ،

 


 


ونحو هذا ،

 


 


سواء كان من الكبار او من الصغار ،

 


 


الحال واحد” انتهي من ” فتاوي نور على الدرب “.

وسئل كذلك رحمة الله هل تجوز الصلاة فثوب استفرغ عليه طفل رضيع

 




فقال ” ينبغى ان يغسل بالنضح اذا كان الطفل رضيعا لا يأكل الاكل ،

 


 


فهو كبولة ،

 


 


ينضح بالماء و يغسل فيه ،

 


 


ولا يصلي به قبل النضح بالماء ” .

 




انتهي من ” فتاوي نور على الدرب “.

واستدل بعضهم بحديث يا عمار انما يغسل الثوب من خمس من الغائط ،

 


 


والبول ،

 


 


والقيء ،

 


 


والدم ،

 


 


والمنى ،

 


 


ولكنة حديث ضعيف ،

 


 


بل باطل كما بين النووى هذا ف” المجموع ” .

 




الحال الثانية = ان يظهر على هيئه الاكل غير متغير.

فمذهب جمهور العلماء نجاستة كذلك ،

 


 


وذهب المالكيه الى طهارتة فهذه الحال .

 


 


ينظر: ” الحطاب على مختصر خليل” ،

 


”حاشيه الصاوى على الشرح الصغير” .

 




وقال القرافى ” القيء و القلس طاهران ان خرجا على هيئة اكل ” .

 




انتهي من ” الذخيره ” .

 




قال النووى ” نجاسه القيء متفق عليها ،

 


 


وسواء به قيء الآدمى و غيرة من الحيوانات .

 


.

 


وسواء خرج القيء متغيرا او غير متغير ،

 


 


وقيل ان خرج غير متغير فهو طاهر ،

 


 


وهو مذهب ما لك” انتهي من ” المجموع شرح المهذب ” .

 




وما ذهب الية المالكيه احسن و أقرب ،

 


 


فغير المتغير لا ممكن قياسة على الغائط ؛

 


 


لأنة لم يستحل بعد فالمعده .

 




وبناء على ذلك القول يقال فقيء الرضيع ان كان متغيرا ،

 


 


كأن يظهر الحليب و به صفره و ربما تغيرت ما دتة و رائحتة فهذا يحكم بنجاستة ،

 


 


وأما ان كان الذي خرج و لم يتغير و صفة ،

 


 


كأن يصبح حديث عهد برضاعه ،

 


 


فهو طاهر.

قال الشيخ محمد المختار الشنقيطى ” الذي يظهر من الطفل لا يخلو من حالتين:

الحالة الأولى: ان يصبح متغيرا و ربما وصل الى جوفة ،

 


 


فهذا يعتبر فحكم القيء و هو نجس ،

 


 


كأن تسقية لبنا فيخرج اللبن و به صفره ربما تغيرت ما دتة و تغيرت رائحتة ،

 


 


فهذا يحكم بتنجسه.

الحالة الثانية = ان يصبح الذي خرج لم يتغير و صفة ،

 


 


كأن يصبح حديث عهد برضاعه ،

 


 


فلما جاءت تحملة قلس عليها ،

 


 


وهو القلس ،

 


 


فالذى يدفعة الصبى او البنوته عند الشبع و الرى من اللبن و نحوة يعتبر طاهرا ” انتهي من ” شرح زاد المستقنع “،

 


بترقيم الشامله اليا).

وها هنا مسأله ذكرها ابن القيم ،

 


 


وهي ان الطفل يقيء عديدا ،

 


 


وعاده الناس انهم لا يغسلون فم الرضيع بعد القيء ،

 


 


فهل يحكم بنجاسه ريقة و لعابة بسبب هذا

 


.

قال ابن القيم ” هذي المسأله مما تعم فيه البلوي ،

 


 


وقد علم الشارع ان الطفل يقيء عديدا ،

 


 


ولا ممكن غسل فمة ،

 


 


ولا يزال ريقة و لعابة يسيل على من يربية و يحملة ،

 


 


ولم يأمر الشارع بغسل الثياب من هذا ،

 


 


ولا منع من الصلاة بها ،

 


 


ولا امر بالتحرز من ريق الطفل .

 




فقالت طائفه من الفقهاء ذلك من النجاسه التي يعفي عنها للمشقه و الحاجة ،

 


 


كطين الشوارع ،

 


 


والنجاسه بعد الاستجمار ،

 


 


ونجاسه اسفل الخف و الحذاء بعد دلكهما بالأرض .

 




وقال شيخنا و غيرة من الأصحاب بل ريق الطفل يطهر فمة للحاجة ،

 


 


كما كان ريق الهره مطهرا لفمها ،

 


 


وقد اخبر النبى صلى الله عليه و سلم انها ليست بنجس مع علمة بأكلها الفأر و غيرة ،

 


 


وقد فهم من هذا ابو قتاده طهاره فمها و ريقها ،

 


 


وايضا اصغي لها الإناء حتي شربت … فالريق مطهر فم الهره و فم الطفل للحاجة ” .

 




انتهي من ” تحفه المودود بأحكام المولود” .

 




وقد ذهب الشوكانى الى طهاره القيء مطلقا كما ف” السيل الجرار” ،

 


 


وتبعة على ذلك الشيخ الألبانى و الشيخ ابن عثيمين رحمهم الله .

 


 


غير ان عامة العلماء على ما سبق .

 




والله اعلم .

 


ما حكم الصلاة بالثوب الذي يقع عليه استفراغ اعزكم الله الطفل

ترجيع الطفل على الثوب خلال الصلاة

 


ما حكم الصلاة بالثوب الذي يقع عليه استفراغ اعزكم الله الطفل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.